U3F1ZWV6ZTE1NTkwNzkwMzY1X0FjdGl2YXRpb24xNzY2MjIxNDY0NTU=
recent
اخر الاخبار

بمناسبة احتفالات الذكري 46 انصر اكتوبر المجيد





القاهرة في 20 يوليو 2017
بقلم: وليد عبد المقصود


وعدتك أيها القائد الأصيل الشريف واليوم أفي بوعدي
انعي وفاة أحد أبطال ورجال القوات المسلحة المصرية العظام سيادة العقيد أركان حرب علي عبد الرازق الموصلي الذي وافته المنية في يوم 8 من رمضان
واخو الرائد الشهيد محمد الموصلي من شهداء حرب أكتوبر وابن عم مصاب عمليات حرب الإستنزاف العميد عادل الموصلي
الفقيد كان من أوائل الدفعة 46 حربية وعمل مدرسا بمدرسة الصاعقة
شارف بالمساهمة في تحرير جنوب اليمن المحتل كقائد مركز تدريب الثوار 1966_1967
انتزع أول علم لنقطة ملاحظة إسرائيلي 1968 عند القطع الثاني شرق بورفؤاد
ساهم في استعادة وتطهير جزيرة شدوان وحصل على نوط شدوان الذهبي
حصل علي نوط الواجب العسكري من الطبقة الأولي 1973
حصل علي المركز السابع علي دورة أركان حرب رقم 31 عام 1979
حصل علي المركز الأول 1980 للبحوث العسكرية
حصل الكتيبة تحت قيادته علي المركز الثاني علي القوات المسلحة عام 1980
عمل معلما بمعهد المشاة حين صدر قرار بنقله الي الوظيفة المدينة لأنه كان ضد اتفاقية السلام مع إسرائيل
حصل علي درجة الزمالة لكلية الدفاع علي الرغم من نقله عام 1987
حصل علي ليسانس الحقوق عام 1997
حصل علي دبلوم القانون الدولي عام 2000
وهو العام الذي تعرفت علي سيادة القائد رحمه الله
وقبيل الاجتياح الأمريكي للعراق عام 2003 سافر القائد الي العراق وتولي تدريب الفدائيين العرب في مدرسة الصاعقة العراقية وفدئي صدام
بعد رجوعه من العراق تم عمل لقاء صحفي مع سيادته في مكتبي مع صديقي الصحفي محمود العسقلانى عن تجربته في حرب العراق
عرفته رجلا شريفا ومناضلا وصادقا وامينا
تعلمت علي يديه الكثير وكان قد سلمني صورة من أوراقه الشخصية حتي اروي قصته بعد وفاته لأنه تعرض لظلم كبير بعد نقله من القوات المسلحة عام 1981 بعد اغتيال الرئيس السادات في يوم 10 أكتوبر
لمست فيه عشقه للقوات المسلحة وحرصه الشديد عليها
ولقد علمت نبأ وفاته بطريقة غريبة فقد حلمت به آخر رمضان يسالني لماذا لا أسأل عنه وعند استيقاظي اتصلت عليه ورد عليه نجله أحمد علي الموصلي واعلمني بخبر وفاته وقررت أن انعيه في مناسبة كان يعشقها ويحب فراسها وزعيمها وهي ذكري ثورة 23 يوليو واليوم وانا أمر ببعض المرض نمت قبل المغرب واقسم بالله بأن كل ما أقوله حدث رأيته يذكرني بالمستندات وبوعدي
والآن أفي بوعدي أيها الفارس النبيل فقد تعلمت علي يديك الكثير منذ أن عرفتك منذ 17 عاما عندما كنت طالبا في الدرسات العليا بجامعة عين شمس
الآن يرتاح ضميري بعد أن رويت قصة بطل من الأبطال المحترمين وأحد عشاق ال بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
أسأل الله العظيم أن يتغمده برحمته وبجنته وان يحرم جسده علي النار

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة